تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية صباح اليوم من ضبط أحد الأشخاص بمدينة الإسكندرية, و ذلك لإستيلائه على بيانات خطيرة جداً لبطاقات الدفع الإلكترونى الخاصة بعدد من المواطنين الأجانب, ثم إستخدام تلك البطاقات فى إتمام عمليات شراء و دفع عبر الإنترنت.

لذا ، اليك ما حدث .

إكتشفت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة لمكافحة جرائم بطاقات الدفع الإلكترونى والاحتيال عبر الإنترنت والاستيلاء على أموال الشركات والعملاء, بقيام أحد الأشخاص بإختراق موقع الشركة الإلكترونى, و فتح حساب بخدمة ship&shop "تسوق وأشحن" و التى تتيح لمستخدمينها شراء المنتجات من مواقع التسوق الإلكترونى خارج البلاد المقيمين بها , و يتم ذلك من خلال شبكة المعلومات الدولية "الانترنت" , ثم يتم خصم قيمة المشتريات من حساب بطاقة الدفع الإلكترونى الخاص بالمشترك , ثم تتم عملية شحن البضائع المشتراة من خلال الشركة وتتكفل الشركة بإجراءات الإفراج الجمركى و دفع رسومها , وتسليمها للعميل بمحل إقامته.

وبلغَّت الشركة للجهات المصرية المسؤولة بورود إعتراضات بنوك أجنبية لسرقة بطاقات دفع إلكترونى تخص عملائهم , و إستخدامها لسداد قيمة رسوم شحن و جمارك على منتجات تم شراؤها عبر مواقع التسوق الإلكترونى بالخارج وتسليمها للمذكور , و بعد سؤال اصحاب البطاقات الرسميين تم التأكد أنهم لم يستخدمو البطاقات في أي عمليات شراء , رافضين سداد تلك القيمة التى بلغت حوالي "ثمانية آلاف دولار أمريكى" رافعين قضايا بالاحتيال والاستيلاء على بياناتهم ، مما عرض الشركة المُبلغة لأضرار مادية ومعنوية جسيمة .

و بعد تحريات إدارة مكافحة الجرائم المصرفية , تبين أن المشتبه به هو " طالب مقيم بدائرة قسم شرطة أول الرمل بالإسكندرية " حيث قام المشبه به بالإشتراك مع اطراف آخرى فى إستخدام العديد من برامج القرصنة و الإختراق والإستيلاء على عناوين البريد الإلكترونى للضحايا , وإرسال رسائل خادعة على حساباتهم , تعرف بإسم "سبام" , و تطلب الرسائل تحديث بياناتهم البنكية , و تبدأ بعد ذلك عملية الإستيلاء عن طريق تلك الرسائل المخادعة على بطاقات الدفع الإلكترونى لبعض العملاء والضحايا .


وعليه , تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهم و يتم التحقيق معه من الجهات المصرية المسؤولة .