"أحمد مجدي" طالب بكلية طب المنصورة دفعة 57 ، صرحت ٱسرته أنه من مركز منية النصر بمحافظة الدقهليه.

اذا ، ما الأمر ؟ 

بحسب اقوال الشاهدين على الواقعة و بعد الإستماع لما رَوَتْه الأسرة ، كان ذلك يوم الأربعاء الساعة الخامسة ليلاً قبل اذان المغرب بدقائق ، حيث ذهب احمد و زملائه لمصيف مدينة دمياط الجديدة ، و تعرض هو وصديقه للغرق و تم إنقاذ صديقه و نقله للمستشفى ، فيما فشلت عمليات البحث عن احمد مجدي لإنقاذه من الغرق في ذلك الوقت ، و تلقت الٱسرة مكالمة هاتفية بذلك ، و في وقت قليل كانت الاسرة و عديد من الشباب المتطوعين متواجدين على شاطئ دمياط و بعد محاولات بائت بالفشل في البحث عن جثمان الضحية ، توقفوا عن البحث في السابعة مساءً . 

ما موقف الجهات المسؤولة من ذلك ؟ 

في الحقيقة، ناشدت الأسرة المسئولين و الغطاسين من مختلف المحافظات لمساعدتهم في العثور على جثمان ابنهم المفقود ، كما انه وصلت الحالة بالأهل لعرض مبلغ طائل من المال لمن يتمكن من العثور عليه لتأدية الشعائر الجنائزية و دفنه ، وسط شلالات من الحزن و الحسرة والغضب تسيطر على الجميع .

و تصدر ذلك الحدث المحزن قائمة المحتويات الرائجة بآلاف التغريدات تحت هاشتاج "#انقذوا_احمد_مجدي" ، حيث طالب المشاركين في الهاشتاج من المسئولين المعنيين بالأمر التدخل املاً بالعثور على جثة الشاب رحمة الله عليه، و شفقةً بوالدته وأسرته، كما طالبوا بمحاسبة جميع المسئولين عن الشواطئ وعدم وجود منقذين بشكل دائم يغنون عن ما حدث على شاطئ مثل هذا يرتاده المئات كل يوم كشكل من الترفيه عن أنفسهم . 

ما الرد من الجهات المسئولة ؟ 

سيبوه يطفو على سطح المياه براحته ، لما يطفو هنعرف نجمعوا من فوق بسهولة!! 

عن أي جهات مسئولة تتكلمون ؟ إنها مِصر يا صديقي ، الى وقتنا الحالي أكملت جثة احمد مجدي تحت المياه تقريباً 30 ساعة ، و ما زالت هيئة اتحاد الغواصين المصرية تنتظر امراً و إشارة من الرئيس عبد الفتاح السيسي ، و لكن المشكلة أنه كان مُتعب من بعض الأعمال و هو نائم قليلاً ، لا تقلقوا ! سيصحو قريبا. 


#انقذوا_احمد_مجدي يا حكومة !