العودة إلى موسم المدرسة يمكن أن تتحول من موجة من النشاط، إلى موجة من الإجهاد، وعدم النوم، وسوء التغذية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تعني العودة إلى المدارس انتشار الفيروسات بين الطلاب ومن الطلاب إلى الأسر.

إذن هل ترغب في الحفاظ على صحة أطفالك وهم يعودون إلى الصف هذا الموسم؟ تابع القراءة للحصول على نصائح للحفاظ على صحة أطفالك في هذه السنة الدراسية:

1-ممارسة الرياضة

من الطبيعي أن ينسى الأهل أمر التمارين الرياضية أثناء أسبوع المدرسة الحافل، ولكن يجب عدم التغاضي عن اللياقة البدنية للطفل.
فالأطفال والمراهقين بحاجة إلى حوالي ساعة من النشاط البدني كل يوم، حيث يلاحظ بأنهم نشطون فقط لمدة 25 دقيقة طوال الأسبوع الدراسي في فصول التربية البدنية !
ولقد أظهرت بعض الإحصائيات أن نسبة السمنة بين الأطفال قد ارتفعت بمعدل الضعف، وبين المراهقين بأربعة أضعاف خلال السنوات الثلاثين الماضية، لذلك يجب أن تصبح ممارسة الرياضة عادةً عائلية.

2-النظافة الشخصية

يعتبر غسل اليدين الطريقة الأكثر فعالية في الوقاية من الجراثيم والأمراض، فنزلات البرد والانفلونزا تشق طريقها من خلال المدارس، والنظافة الجيدة تمنحك القدرة على إبقاء تلك الأمراض خارج منزلك.
لذلك يجب تشجيع الطفل على غسل يديه لوقتٍ كافٍ واستخدام الصابون العادي مع الماء طريقة مناسبة جداً،وفي حالة عدم توفر الماء يمكن استخدام معقم اليدين .
كما يجب تعليم الطفل أن يعطس أو يسعل في باطن كوعه، أو في داخل أكمامه لحماية يديه من التلوث.

3-النوم

يحتاج الأطفال للحصول على قسطٍ كافٍ من النوم والراحة، ويعتمد عدد ساعات النوم التي يحتاجها الطفل على عمره، فمثلاً :-
يحتاج الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات إلى 10-13 ساعة من النوم.
أما الأطفال من عمر 6-13 سنة فيحتاجون إلى 9-11 ساعة من النوم.
 والأطفال الأكبر سناً من عمر 10-19 سنة يجب أن يناموا ما بين 8.5-9.5 ساعة.


4-التطعيمات

يجب على الأهل التأكد من صحة مناعة طفلهم, يعتبر تلقي المطاعيم مهماً لحماية الطفل من الأمراض، كما أن الحفاظ على صحته يحمي أيضاً أفراد عائلته وأصدقاءه وزملاءه في المدرسة. ففي الموسم الماضي تم الإبلاغ عن أكثر من 140 حالة وفاة مرتبطة بالانفلونزا.
لذلك من المهم متابعة التطعيمات حيث تساعد على الوقاية من الأمراض الخطيرة، مثل الحصبة، والسعال الديكي، وجدري الماء.