قد تشكل مناشف المطبخ سفن حربية لغزو من وحوش جرثومية. ويرجع الفضل جزئياً إلى عدد المرات التي يعاد فيها استعمال المناشف، والتي تضعك بشكلٍ كبير في خطر التسمم الغذائي.

لذلك ينصح الخبراء بالامتناع عن استخدام مناشف المطبخ متعددة الأغراض، وإبقاء المناشف بعيدًا عن البيئات الرطبة، وأن تكون متيقظًا بشكلٍ خاص إن كان لديك أطفال أو عائلة كبيرة تقيم عندك.
كما ينبغي تحديد منشفة واحدة لكل غرض من أغراض المطبخ، فلا تستخدم المنشفة التي تنظف الأسطح مثلا في تجفيف الصحون أو الأكواب، ولا يجمع بين مسك الأواني الساخنة وتجفيف الأيدي في منشفة واحدة.
ويفضل استخدام المناشف الورقية والتخلص منها في إزالة أثار المنتجات الحيوانية، مثل الحليب أو اللحم النيئ، فتلك الأطعمة تخلق بيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا، والتخلص من آثارها باستخدام المناشف القابلة لإعادة الاستخدام، سيجعل تلك البكتيريا تنمو في المناشف.



أوضح دكتور بين ليبرتون، عالم الميكروبيولوجي في مختبر MAX IV في لوند بالسويد أن أي شيء يتبلل ويتلوث بالطعام القديم له نفس المخاطر.
" الأمر ذاته يحدث مع الإسفنج. إنها أرض خصبة لتكاثر البكتيريا، في حين نستخدمها في تنظيف أطباقنا. بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أنك تساعد البكتيريا على التراكم على أي شيء يحتوي على شقوق لا يمكن تطهيرها بسهولة، مثل ألواح التقطيع. فتحة الحوض يمكن أيضًا أن تمثل كابوسا إذا تُرك الطعام فيها”
عادة ما تكون مناشف المطبخ ممتلئة بالدهون والزيوت وبقع الأطعمة المختلفة، وغسلها بالطرق العادية لا يعمل على نظافتها بالشكل المطلوب.
لذلك احرصي علي وضع الفوط المتسخة في الغسالة مع إضافة كوب خل لمسحوق الغسيل وملعقة كبيرة من بيكربونات الصوديوم.
وبعد غسل الفوط يفضل وضعها في هذا الخليط لمدة ساعة حتى يتم التخلص من كل البقع العالقة بها بشكل نهائي، وبعد غسلها يفضل شطفها بالماء الفاتر للتخلص من أي بكتيريا أو جراثيم عالقة بها.