لقد أصبح الخوف من تلك التحديات الخاصة بالجيل الرابع والأثار الناتجة عن حروبه من الأمور الهامة لدى الجميع والتي أصبح يستلزم معها القيام بمراقبة كافة وسائل التواصل الاجتماعي بشكل عام حتى تضمن تأمين الجميع من هذه الحروب التي يكون أطرافها معتمدين بشكل كبير على كافة وسائل التواصل الاجتماعي والقيام بتوصيل تلك الأخبار التي تكون كاذبة وخلق حالة من الحروب النفسية فيما بينهم البعض.

حروب الجيل الرابع


على الرغم من عدم الاعتراف بمقولة الجيل الرابع في تلك الأوساط العسكرية إلا أن هذا لا يمنع من قيام بعض الخبراء العرب بالتحدث عن الجيل الرابع والحروب التابعة له على سبيل أنها تعتبر نظرية، على الرغم من أنهم بعد ذلك قاموا بتحديث ذلك المصطلح المسمى الجيل الخامس وكذلك الجيل السادس والسابع من الحروب، ولكن لقد قدم حلف الناتو العديد من تلك التقارير التي قامت بمناقشة الخصائص الخاصة بالحرب الإلكترونية وكذلك قامت بمناقشة استخدام كافة وسائل التواصل الاجتماعي في القيام بالحرب.

ولكن لا تعرف أمريكا ذلك المصطلح الخاص بالجيل الرابع من الحروب، ولكن وجدت العديد من تلك الدراسات الخاصة بالاستراتيجية الجديدة التي تخص ذلك الفضاء الإلكتروني وهي النوع الرابع من الحروب بعيداً عن البر والبحر والجو التي تعتمد بشكل رئيسي على تلك الشبكة المعلوماتية وكذلك تعتمد على وسائل التواصل الاجتماعي.

حروب الجيل الرابع


حروب الجيل الرابع تتماشى مع التطور الذي يحدث لتلك التكنولوجيا الخاصة بالاتصالات وكذلك تطور التكنولوجيا الخاصة بشبكات الإنترنت، والقيام بانتشار كافة وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأمور جميعها جعلت من فرصة انتشار تلك الحروب التي تكون خاصة بالمعلومات التي تعتمد بشكل كبير على انتشار تلك الشائعات بين مختلف الشعوب وكذلك فيما بين الجيوش من أجل أن تأثر على تفكيرهم وآراءهم بكل سهولة.

ولا تقف عند هذا الحد بل تمتد حتى تصل إلى التأثير على تلك البنية المعلوماتية التي تقوم عليها الدول في اتخاذها من أجل إدارة كل نواحي الحياة بشكل جيد بما فيها من وسائل الإعلام وكذلك التعليم والصحة والنقل وغيرها من كافة النواحي الأخرى.

وسائل التواصل الاجتماعي وحروب الجيل الرابع

لذلك اعتبرت وسائل التواصل الاجتماعي هي تلك الأداة التي يتم استخدامها من أجل افتعال العديد من تلك الأزمات ولقد وصلت إلى حد القيام بهدم بعض من الدول، ويرجع ذلك إلى اعتبار وسائل التواصل الاجتماعي هي من أفضل الوسائل التي يتم الاعتماد عليها من قبل الجمعات التي تكون معادية للدولة في القيام بنشر تلك الأقاويل والأكاذيب ضد ما تقدمه الدولة من أجل أن تستطيع التأثير على كل ما يتم من إنجازه والقيام بأحداث فوضة على تلك التحديثات باستخدام كافة وسائل التواصل الاجتماعي.
حروب الجيل الرابع وأزمة الدول
لقد أصبحت حروب الجيل الرابع تعتبر من تلك الأزمات التي تواجه مختلف الدول ويرجع ذلك لاعتبار وسائل التواصل الاجتماعي إحدى المنافذ التي يتم استخدامها بشكل جيد من أجل أن تقوم ببث مختلف الشائعات والقيام بنشرها بكل سهولة بين مختلف الأشخاص، لذلك تجدها تتضمن تلك التي تقوم على ترويج عمليات النصب وكذلك القيام بترويج العديد من تلك العمليات الغير أخلاقية والكثير من تلك المعلومات التي تكون خاطئة.

ولكن يجب أن يتم تكثيف الجهود من قبل الدولة والقيام بفرض العديد من وسائل العقاب والرقابة اللازمة على كل ما يتعلق بتلك الحروب الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي.

الهدف من وراء حروب الجيل الرابع

الهدف الأساسي من وراء تلك الحروب الخاصة بالجيل الرابع والتي تعتمد على كافة وسائل السوشيل ميديا ووسائل التواصل الاجتماعي هو القيام باغتيال تلك العقول الشابة والتأثير عليهم من أجل محو التاريخ الخاص بدولتهم وأقناعهم بالعديد من تلك الأفكار التي تكون ضارة بمستقبل البلد، ولذلك تم وصف هذه الحروب باعتبارها من أخطر أنواع الحروب وتم أطلاق اسم الحرب الخبيثة عليها لاستخدامها السيئ لتلك الوسائل المختلفة التكنولوجية من أجل أن تعمل على تزييف تلك الحقائق والقيام بتغييرها بكل سهولة.

حروب الجيل الرابع وانتشار الإنترنت وتطوره

انتشار الإنترنت وتطوره هو ووسائل التواصل الاجتماعي ظهرت من جديد من أجل أن تثبت التأثير القوي الذي يرجع إلى الإعلام ووسائل الدعاية المختلفة والتي كانت سبب في السنوات الأخيرة في تلك الحروب الخاصة بحرب المعلومات وهي ما يطلق عليه الجيل الرابع من الحروب، وهذا الأمر هو ما ساعد على أقناع تلك الحكومات المختلفة بضرورة الاهتمام بتلك الوسائل المختلفة بعد أن تم إدراك دور وسائل التواصل الاجتماعي في التأثير على نظام الحكم في حالة إذا ما كانت الأنظمة الخاصة بالحكم ضعيفة وفاسدة.