بكاء الطفل الرضيع المستمر
 مما لا شك فيه أن تجربة الأمومة ليست بالتجربة السهلة أو البسيطة، حيث أن بعد ما تنتهي رحلة الحمل الشاقة بمتاعبها الكثيرة، تأتي آلام المخاض والولادة حتى يأتي المولود الذي تنتظره كل أم لتقر عينها به، وتبدأ رحلة العناية بذلك المولود الصغير الذي يرى أمه هي كل عالمه، ويعتمد عليها في تطلبيه رغباته، واحتياجاته، فبالنسبة للطفل الرضيع الأم هي مصدر الغذاء والدفء والحنان والعطاء وهي محور الكون ومن خلال علاقة الطفل بأمه يبدأ الطفل في استكشاف عالمه المحيط.

بكاء الطفل الرضيع المستمر

أما بالنسبة للأم فتعد أصعب مراحل حياتها هي مرحلة التعامل مع ذلك الطفل الرضيع الذي لا يستطيع أن يعبر عما يحتاج إليه أو ما يشعر به وليس لديه أي وسيلة للتعبير عن مشاعره ورغباته سوى بالبكاء أو الصريخ المستمر وفي هذا المقال سنذكر بعضا من أسباب البكاء المتواصل للأطفال الرضع وبعد نصائح للأمهات للتعامل مع البكاء المستمر للطفل الرضيع.

أنواع بكاء الطفل الرضع

هناك مجموعة من الأسباب لبكاء الرضع سنذكر منها ما يلي

البكاء بسبب الجوع

 وهذا أهم سبب من أسباب البكاء وفيه يكون صوت بكاء الطفل عالي ومزعج ويصدر من الطفل حركات تدل على الجوع مثل وضع الطفل الصغير أصابعه في فمه، ولأن الطفل الرضيع يمتلك معدة صغيرة فإنه لا يستطيع الحصول على كميات كبيرة من الطعام ويكتفي بكميات صغيرة جدا من لبن الأم الذي يتم هضمه سريعا، وبذلك يجوع الرضيع سريعا ويبكي سريعًا ويصرخ من الجوع.

البكاء الرضيع بسبب ألام البطن والمغص

ويكون البكاء الأكثر ألما للطفل ويكون متقطعاً حسب شدة نوبات المغص، وأيضاً يصاحبه تحريك للطفل لقدميه بشدة، والمسبب الأساسي للمغص هو وجود غازات بالبطن، ويتم إعطاء الطفل دواء المغص أو القليل من الأعشاب المهدئة، أو تقوم الأم بضغط ساقيه ناحية البطن لعدة مرات لمدة عشر ثوان.
بكاء الطفل الرضيع بسبب حاجته للنوم: قد يكون الرضيع بحاجة إلى أن تضمه أمه وتهدهده حتى يخلد في النوم ويزول عنه القلق والتوتر، وتستطيع الأم معرفة بكاء الرضيع بسبب الحاجة إلى النوم بأنه يكون مصحوبا بالتثاؤب، وفرك العينين وتحريك الرأس ويلمس أذنيه بأصابعه، ويتخذ فمه شكلاً دائرياً.

بكاء الطفل الرضيع بسبب عدم الراحة والحاجة إلى تغيير الحفاظ الخاصة به

  وهو بكاء متقطع مع تحريك أعضاء الجسم المختلفة وذلك بسبب عدم الراحة كأن يكون الطفل يرتدي ملابس ضيقة تعوق حركته، أو يشعر الطفل بالحرارة أو يشعر الطفل بالبرودة لذلك يجب على الأم التأكد من الملابس التي يرتديها الطفل وأنها ملائمة للجو المحيط بالطفل، وكذلك البكاء المتقطع يكون بسبب امتلاء الحفاظ الخاص بالطفل وعلى الأم سرعة تغيير الحفاظ حتى يتوقف الطفل عن البكاء.

بكاء الطفل الرضيع بسبب المرض

وفي هذا البكاء يئن صوت الطفل ويكون منخفضًا ويكون مصحوبًا بأعراض أخرى مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم، والهمدان وعدم القدرة على الحركة، ورشح من الأنف وتغيير لون الجلد وفي هذه الحالة وجب استشارة الطبيب على الفور وفي بعض الأحيان يشعر الطفل في ضيق التنفس مما يصعب عليه عملية التنفس يحدث له مضايقة أثناء النوم مما يؤدي ذلك إلى البكاء بشكل مستمر مما يجبر ذلك الأمهات إلى الذهاب إلي دكتور متخصص للأطفال لإعطاء الطفل جلسات متخصص لضيق التنفس حتى يسهل عليه عملية التنفس بشكل طبيعي وسليم.

بكاء الطفل بسبب حاجته للتجشؤ بعد الرضاعة

 بعد الرضاعة يحتاج الطفل لإخراج الهواء الداخل إلى معدته أثناء عملية الرضاعة والذي قد يعوق من الهضم ويحتاج الطفل للتجشؤ ليشعر بالارتياح وقد يبكي الطفل الصغير لأنه يحتاج مساعدة الأم حتى يستطيع التجشؤ، وعلى الأم رفع طفلها على ذراعها وأن تجعل جسم الطفل مستقيم وتربت على ظهر الطفل بحركات دائرية رفيقة حتى يتجشأ الطفل ويشعر بالراحة والهدوء والاطمئنان والنوم بشكل طبيعي.
وبمرور الوقت تستطيع الأم التفرقة بين أنواع البكاء المختلفة والتعامل معها وتهدئة طفلها الرضيع.