ماهية متلازمة المولود الأول ؟


من المؤكد أنه حينما تكون أبا أو أما لأول مرة  يكون لديك الكير من التشويق لمعرفة مالذي يمكنك أن تقدمه إلى طفلك الأول .
و هذا يعني أنك تحصل على تجربة كل التفاصيل الصغيرة والتفاصيل الدقيقة للأبوة والأمومة لأول مرة من خلال البحث حول كافة الأمور.
منذ اللمسة الأولى لطفلك وأنت تشعر أن العالم قد تغير حولك فكل مايفعله طفلك لأول مرة له مذاقه الخاص وإحساس مميز لدى الأبوين.

ومن الجدير بالذكر أن الأبوين يقدمون كل ما لديهم لجعل الطفل يشعر بأنه مرغوب فيه ومحبوب ومدلل للغاية.

في أكثر الأحيان سيكون كل إنشغالك هو تصوير كافة اللقطات الخاصة بمولودك كل حركة وكل شئ مميز له لأول مرة .

ومن المؤكد أن الطفل الأول هومحور إهتمام العائلة بالكامل .

 ستظل كل الأمور طبيعية في بداية الأمر للطفل الأول حتى يختفي هذا الاهتمام نهائيا وهنا تبدأ متلازمة الطفل الأول في الظهور بشكل أكبر

متلازمة الولادة الأولى


متلازمة المولود الأول الذي وجد الإهتمام من كل الأشخاص حوله حتى وجد نفسه هو الطفل الأكبر وهناك طفل أخر سيصبح محور العائلة بالكامل .
و الانتقال من كونه الطفل الوحيد إلى الطفل الأكبر سنا ليس بالأمر السهل.

فيصبح الأمر أشبه بالانتقال من مرحلة إلى أخرى من الاهتمام الذي لا ينقسم إلى التنافس على محبة الوالدين وعاطفتهما و يؤدي هذا التغيير الجذري غالبا إلى الإصابة بمتلازمة المولود الأول والتي تصبح بمعنى أنا أولا وتصبح موجودة في الطفل الأول المولد.

وقد يصبح طفلك الأول قيد  المرور بمشكلة نفسية بل قد يكون الوالد في توقيت المرور بموقف تنافسي غير صحي خاصة مع الأخ الصغير.
هذا هو السبب في أنه كأب أو كأم يحتوي طفله فمن المهم أن توجه طفلك الأكبر إلى الانتقال بكل سهوله لموقفه كأخ كبير واحتواء اخيه الصغير .

إليك بعض الأشياء التي يجب أن تضعها في اعتبارك:

حالة الطفل الأول :


من المفترض أنه قد أصبح هناك طفل جديد في المنزل جعل طفلك الاول يشعر بالغيرة حيال الأمر فلابد أن يكون الطفل الأول متمتع بكل اهتماماته الطفولية وأن يحتفظ بطفولته على نحو أفضل
قد يكون وجود طفل حديث الولادة صغير في المنزل عب كبير على المولود الأول لكن هذا لا يعني أنك بحاجة إلى إثقال كاهل المولود الأول بتوقعات غير ضرورية.

بدلا من أن يعتقد طفلك الأول أنك تهمله لأجل أخيه لذلك فلتقم بإعطاء طفلك الأكبر مسؤولية رعاية الطفل الصغير مرة واحدة كل فترة.
فإن هذا الأمر سوف يغرس الشعور بالقيادة والانتماء لديه .

انشاء نموذج مثالي


من أكثر الأخطاء شيوعا بين الأباء التي يرتكبها الوالدان في الغالب إنشاء نموذج مثالي لطفلهما الأول.
ومن الواجب أن لا تستخدم وضع المولود الأول ونتوقع منه أنه سيكون نموذج مثالي لكل أشقائه الصغار.
فيجب عليك أن تتذكر أن طفلك الأكبر  ما زال طفلا صغيرا و دعه يبذل قصارى جهده ليعيش كل لحظات حياته .

 قضاء بعض الوقت وحده


الطفل يشعر مثلما يشعر الكبار فهو أيضا يريد قضاء بعض الوقت لوحده وبشكل شخصي للغاية فلا مانع من حصوله على هذا الشئ حيث أن الطفل الاول يشعر دائما بالغيرة من أشقائه لطالما لم يتم معالجة الأمر منذ البداية