عادت قضية قصي خولي وزوجته التونسية مديحة الحمداني لتطفو علي السطح بعد تصريحات نارية وجريئة للإعلامية نضال الأحمدية، حيث تحدثت الإعلامية المثيرة للجدل عن علاقة الفنان السوري قصي خولي بزوجته التونسية مديحة الحمداني موضحًة عدة أمور تخصها، إذْ قالت إن قصي خولي تعرّف عليها في (ملهى ليلي) بولاية لوس أنجلوس الأمريكية، لافتًة إلى أنها تُعرف في ذاك المكان باسم "ماتيلدا" أي أنه لم يتعرف عليها بإسمها الحقيقي.

وأكدت نضال الأحمدية في مقطع فيديو لها، نقلت عدة مواقع فنية وتناولته العديد من الصفحات على انستغرام، أن كل أصدقائها العرب في أمريكا يعرفون مديحة الحمداني باسم "ماتيلدا"، مستعينًة ببعض التصريحات التي أدلت بها الفنانة التونسية آمال علام والدة زوجة قصي خولي، وأكدت أنه لا يوجد علاقة حب بين قصي خولي ومديحة الحمداني مطالبًة إياها بإخراج ورقة الزواج.


وقد هاجمت الإعلامية نضال الأحمدية  زوجة قصي خولي "مديحة الحمداني " سائلة لها لماذا تخرجين في الفيديوهات وتقولين أنه لم يرى  إبنه منذ قرابة ال5 شهور ؟! . متهمة حمداني أنها قامت بالهرب به على مدينة فيرجينيا بولاية لوس أنجلوس  بعد أن قام بدفع دعوى قضائية ضدها!.

ثم قامت نضال الأحمدية بعرض صورة لمديحة الحمداني وهي تحتضن أحد الشباب والتي كانت سبب لرفع قصي خولي دعوى ضدها،  متسائلة عن هوية ذلك الشاب الغريب ؟

وإستعانت نضال في وسط حديثها بتصريح والدة مديحة الحمداني وهي تقول: "قصي خولي تأكد أن هذا ابنه"، مستغربة أن  قصي لم يجري تحليل DNA ومؤكدة على أن قصي لم يدخل تونس طيلة حياته ولم يتزوج بها زواج عرفي ، مستنكرة طريقة هروبها ومعها طفلها الذي حرمته من رؤية والده. ومستفسرة منها عن نيتها وغرضها من تلك العلاقة بعد ما أغلقت كافة الطرق للصلح متهمة مديحة حمداني بجني المال وأنها تسعى لكسب المال والشهرة من وراء تلك العلاقة.