بدأ فيروس كرونا بقطاع غزة عندما أعلنت وزارة الصحة إنها سجلت أول إصابتين مؤكدتين بفيروس كورونا في القطاع  لفلسطينييْن عائدين من باكستان عن طريق مصر.

وأوضحت الوزارة أن الشخصين في حجر صحي في رفح قرب الحدود المصرية منذ وصولهما يوم الخميس 19 /3 / 2020 .

مما أدى الى إصدار قرار إغلاق صالات الأفراح والأسواق الشعبية الأسبوعية والمدارس والجامعات والمؤسسات لمدة شهر في جميع محافظات القطاع .

ولكن بعد اكتشاب حالات جديدة مصابة بفيروس كرونا في قطاع غزة عندما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة إصابة 7 فلسطينيين بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين في القطاع إلى 9 إصابات .

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في بيان وصل الأناضول نسخة منه: "تم تسجيل 7 حالات جديدة بفيروس كورونا، ممن خالطوا الحالتين السابقتين".

وأوضح أشرف القدرة أن المصابين الجدد "من رجال الأمن الذين كانوا محتجزين في نفس مركز الحجر ولم يغادروه ولم يختلطوا بأحد خارج المركز".

وأضاف: "تؤكد وزارة الصحة بصورة قاطعة، أنه لم يتم تسجيل أي حالة من داخل القطاع وأن ما تم اكتشافه كان في أحد مراكز الحجر بالقرب من معبر رفح أقصى جنوب قطاع غزة ‎".

مما أدى الى الاستمرار بإغلاق جميع الاسواق والمدارس والجامعات والمؤسسات والجوامع والصالات .

وفجر الأحد 22 /3 / 2020  أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة اكتشاف أول إصابتين بكورونا في القطاع وحتى مساء

 الأربعاء25 /3 / 2020  أصاب كورونا أكثر من 466 ألف شخص في العالم، توفى منهم ما يزيد على 21 ألفًا فيما

تعافى أكثر من 113 ألفًا .

وأجبر انتشار الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر تجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء

فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس .