لا يوجد شك في الدور الكبير الذي تلعبه التكنولوجيا في حياة البشر الآن، فقد أصبحت التكنولوجيا هي التي تتحكم في نمط حياتنا وكذلك اختلت التكنولوجيا مختلف المجالات، ولا يتوقف إستخدام التكنولوجيا على مستوى تعليمي أو فئة اجتماعية معينة او  بلد معين فقد أصبحت مختلف البلدان تستخدم التكنولوجيا لإدارة الشئون العامة للمجتمع، لذلك أصبح الجميع يعرف عن التكنولوجيا ويستخدمها سواء بشكل مباشر أو غير مباشر ولمختلف الأغراض.
 وإذا تطرقنا لمفهوم تكنولوجيا المعلومات بشكل خاص، فيمكن القول انه مفهوم عام وشامل لمختلف مجالات التكنولوجيا، فتكنولوجيا المعلومات أو التقنية المعلوماتية تهتم بشكل خاص بعمل معالجة للمعلومات المختلفة وإدارتها، حيث يتم إستخدام أجهزة الحاسوب لمعالجة وتخزين ثم تحويل ونقل مختلف أنواع البيانات، حتى يسهل إستعادتها فيما بعد

تطور تكنولوجيا المعلومات

كانت بداية ظهور تكنولوجيا المعلومات في مرحلة التسعينات، وذلك بعد أن بدء التطور الكبير للحواسيب وإنتشر إستخدامها على نطاق واسع، حيث أصبحت الحواسيب من الأدوات الهامة والأساسية التي يتم إستخدامها على أوسع نطاق في مختلف المجالات والأماكن وهذا ما دعا المطورين لإبتكار أسلوب جديد وطريقة حديثة لتحزين ونقل المعلومات بشكل سهل وبسيط ويوفر الوقت والجهد
وقد كانت تكنولوجيا المعلومات في هذا الوقت بشكل بدائي نوعا ما وكان إستخدامها ليس بالأمر السهل والمفهوم للجميع، بل كان يستخدمها المتخصصين في المجال التقني فقط ثم الذين تلقوا تدريب مخصص عليها، وشيئا فشيئا بدأ الأمر ينتشر ويعرف أكثر بين العامة، حتى أصبحت الحواسيب تستخدم في المنازل بشكل شخصي بعد أن كانت توجد في المؤسسات الكبيرة والمصالح الحكومية فقط
وخلال العقدين الماضيين شهدت تكنولوجيا المعلومات تطور مذهل لم تشهده منذ نشأتها، فأخذت في النمو والتسارع، حتى أصبحت شبكة الانترنت هي مصدر نقل المعلومات والبيانات، بشكل يتخطى حدود المكان والزمان، ويمكن البشر من التواصل فيما بينهم مع اختلاف بلادهم وثقافتهم وحتى لغاتهم، وحني التطور لم يحدث فجأة ولكنة كان نتاج سنوات طويلة من البحث العلمي والدراسة وكذلك الكثير من التجارب الفاشلة، حتى تم الأمر وتطور إلى ما نراه اليوم من أمور غريبة لم نكن لتصدق منذ عدة سنوات أننا يمكن أن نشاهدها

أهم خصائص تكنولوجيا المعلومات

توجد عدة سمات تميز تكنولوجيا المعلومات والتي منها:

السرعة الكبيرة

والتي تظهر من الوقت القصير جدا الذي تستغرقه المعلومات والبيانات من التنقل من جهاز لآخر.

الدقة

وتتمثل في الجودة العالية للبيانات والمعلومات التي يتم نقلها أو الحصول عليها، وكذلك خلوها من التشويش والتقطع والتلف، وهذا بالرغم من الكمية الكبيرة من البيانات التي يتم نقلها بشكل مستمر.

عدم التداخل

وهي من المميزات الهامة لتكنولوجيا المعلومات، حيث يمكن نقل كم غير محدود من البيانات المختلفة في وقت واحد، وذلك دون أن تتداخل معا، أو تذهب لجهاز مختلف عن الذي نود الإرسال له.

الوضوح التام

حيث تصل البيانات والمعلومات واضحة ومحددة دون أن يتم إضافة أو حذف أي جزء منها.

التنوع

فيمكن للمستخدم نقل وإستقبال مختلف أنواع البيانات، كالفيديوهات والصور أو المقاطع الصوتية أو النصوص المكتوبة وغير من أشكال المحتوى.

الملائمة

والمقصود بذلك مدى صلاحية هذه البيانات والمعلومات للإحتياجات الخاصة بالمستخدمين المختلفين.

إمكانية التعديل

ويقصد بذلك مدي قابلية البيانات والمعلومات للتعديل والمراجعة، وكذلك تمكن المستخدمين من التحقق منها والتعرف على محتواها وهل هو مناسب أو لا وكذلك التغيير فيه.

سهولة الإستخدام

المعلومات الرقمية سهلة الإستخدام جدا وبسيطة، ولا تحتاج لمتخصصين لإستخدامها كما كان الأمر في بداية نشأتها.