التعليم

يعد التعليم من أهم أساسيات الحياة، فهو الذي يقدم العلم والمعرفة للبشر ويوسع مداركهم وينمي تفكيرهم، وكذاك يساعد التعليم في اكتساب المهارات والتجارب اللازمة لمواجهة صعوبات الحياة والتغلب على المشاكل والعوائق بأسلوب علمي عقلاني،بعيدا عن العنف والهمجية التي يتصرف بها الشخص الجاهل أو الذي لم يتلقى التعليم المناسب.
 فالتعليم ليس رفاهية أو شيء تكميلي ولكنه من أهم أولويات المجتمعات والدول التي تسعى للرقي والتقدم في مختلف المجالات، فتولي الدول التعليم عناية كبيرة وتخصص له جزء كبير من ميزانيتها، حيث يؤمن العالم اليوم بأهمية العلم والتعليم ودوره في إنشاء جيل واعي ومثقف يستطيع قيادة العالم والسير نحو المستقبل المشرق.

مفهوم تكنولوجيا التعليم

يمكن تعريف تكنولوجيا التعليم بأنها المنظومة المتكاملة والشاملة التي تحاول القيام بتحقيق الخطط والأهداف المميزة للتعليم، وذلك من خلال استخدام الأساليب العلمية والتحليل والبحث العلمي الجاد، فيتم استخدام مختلف الموارد المتوفرة البشرية منها وغير البشرية للمساعدة في خلف نموذج تعليمي فريد، يمكن البشر من الحصول على التعاليم بشكل أكثر فاعلية وإثارة.
والهدف الرئيسي من تكنولوجيا التعليم هو تحقيق رغبات وحاجات البشر باستخدام التعليم، وقد قامت العديد من المؤسسات بصياغة مفهوم تكنولوجيا التعليم بطرق مختلفة، وهو كالآتي:

التعريف الأول

 عرفته اللجنة الأمريكية الخاصة بالتعليم بأنه، هو المنحنى الذي تعتمد عليه منظومة التعليم باستخدام مختلف الأدوات والوسائل، فتكنولوجيا التعليم لا تنحصر في استخدام جهاز واحد أو أسلوب واحد، ولكنه يتعدى ذلك باستخدام مختلف الأساليب والأدوات المتاحة لتطوير التعليم.

التعريف الثاني

 وهو تعريف منظمة اليونيسيف، وتعرف تكنولوجيا التعليم بأنها، هي المنحني الذي يعمل على تنظيم وتصميم وتنفيذ العملية التعليمية، وتعتمد العملية التعليمية على أهداف محددة وواضحة، وتستخدم كل ما يتوفر لها من موارد لجعل التعليم أكثر فاعلية.

مراحل التطور لمفهوم تكنولوجيا التعليم

مر مفهوم تطور تكنولوجيا المعلومات بعدة مراحل تطور فيها وهي كالآتي:

المرحلة البصرية

وقد اعتمدت هذه المرحلة على حاسة البصر في التعليم، وذلك من خلال عرض مجموعة من النماذج البصرية التي تستخدم لشرح المفاهيم المعينة، حيث أن استخدام البصر في التعليم يكون أكثر فاعلية من استخدام حاسة السمع فقط.

المرحلة السمعية البصرية

وفي هذه المرحلة ينم المزج بين البصر والسمع معا في عرض المعلومات والتعلم، فيتم الاعتماد على مجموعة من الوسائل المسموعة والمرئية في نفس الوقت لجعل العملية التعليمية أكثر فاعلية.

مرحلة التعليم بالإتصال

 وتم في هذه المرحلة تحديث المفهوم الخاص بالتعليم، لذلك يتم استخدام مجموعة من الوسائل الحديثة في التعليم، من خلال عمل اتصال مباشر بين المعلم والمتعلم، فهي عملية تتم بشكل ديناميكي عن طريق الاتصال الفعال الذي يعتمد على المرسل والمستقبل والأداة أو الجهاز، أي بين المعلم والمتعلم والمادة التعليمية والجهاز المستخدم. 

مرحلة التطور في نظم المعلومات

وهي مجموعة من الأدوات والمكونات المتكاملة والشاملة التي تعمل معا لتحقيق أهداف العملية التعليمية المحددة، ومفهوم نظم المعلومات هو مفهوم حديث يشتمل على مختلف الأفكار والمفاهيم المتعلقة بالتعليم، وهو كذلك عمل على الجمع بين التعليم التقليدي والأسلوب الحديث في التعليم.

مرحلة العلوم الخاصة بالسلوك

وهي مجموعة العلوم المهتمة بدراسة سلوك الأفراد ومدي تقبلهم للتعليم بمختلف أساليبه، وكذلك الاستجابة التي يظهرها الشخص المتعلم، وتحوله من التعليم العادي للتعليم المبرمج.

المرحلة الخاصة بتكنولوجيا التعليم

وفي هذه المرحلة يتم التركيز على التفكير العلمي الجاد للتعرف على أسباب المشاكل ومحاولة الوصول للعلاج، وذلك باستخدام مختلف الوسائل والأدوات المتاحة والتي تحقق الهدف الأساسي للعملية التعليمية ككل.