بعد مطاردة استمرت نحو أسبوعين، أعلن جيش الاحتلال ، فجر الأحد، إلقاء القبض على آخر اثنين من الأسرى الفلسطينيين الستة الذين تحرروا من سجن جلبوع.

وأشارت إلى أنه تم إلقاء القبض على أيهم كممجي ومناضل نفيعات في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.
وسبق للجيش الإسرائيلي اعتقل 4 من الاسرى شمالي إسرائيل في 10 و11 سبتمبر على التوالي.
إسرائيل تعتقل آخر اثنين من أسرى "جلبوع" 

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، الأحد،"في عملية مشتركة للجيش الإسرائيلي، وجهاز الأمن العام والشرطة، في مدينة جنين الليلة، تم القبض على المحررين من سجن جلبوع".
وأضاف: "تم القبض عليهما على قيد الحياة وتم نقلهما للاستجواب من قبل قوات الأمن".
بدورها، قالت الشرطة الإسرائيلية، في بيان، "ألقى عناصر وحدة  (اليمام) التابعة لإسرائيل وجهاز الأمن العام "الشاباك" القبض على السجينَيّن الهاربَيّن من سجن جلبوع في جنين".
وأضافت: "بعد حوالي أسبوعين من المطاردة، تم إلقاء القبض على السجينين الهاربين أيهم كممجي ومناضل نفيعات".
وكشفت النقاب أن "قوات من وحدة مكافحة الإرهاب (اليمام) التابعة لحرس الحدود في شرطة إسرائيل وجهاز الأمن العام- الشاباك وصلت إلى المنزل الذي كان يقيم فيه المطلوبان وقاموا بإلقاء القبض عليهما".
وأضافت: "تم إلقاء القبض على الاسيرين وهما على قيد الحياة دون مقاومة وتم اقتيادهما للاستجواب في جهاز الأمن العام- الشاباك".
ووحدة اليمام هي فرقة تدخل سريع تابعة لجهاز الشرطة تنفذ العمليات الخاصة وتماثل في قدراتها وتدريباتها وحدة العمليات الخاصة التابعة لرئاسة أركان جيش الاحتلال "سييرت متكال".
وكانت قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت مدينة جنين قرابة الساعة 2:00 من فجر اليوم الأحد.
وقال شهود عيان  إن اشتباكا مسلحا وقع بين مسلحين فلسطينيين وقوات جيش الاحتلال.
فيما أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن معلومات محددة عن مكان وجود الأسيرين في أحد المنازل وصلت إلى الأمن الإسرائيلي.
من جهتها، قالت مصادر عسكرية إسرائيلية "خرج الأسيران من المنزل بعد محاصرته واستسلما دون مقاومة".
وأكدت على أنها "عملية دقيقة ومباغتة".
وفي 6 سبتمبر/أيلول الجاري، أعلنت السلطات الإسرائيلية هروب 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع شديد الحراسة، عبر نفق.
وعلى الفور، بدأت قوات كبيرة من الجيش والوحدات الخاصة الإسرائيلية، وضع حواجز على مداخل العديد من القرى الفلسطينية في محافظة جنين التي ينحدر منها الأسرى الستة.
وفي 10 سبتمبر/أيلول، أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال اثنين منهما تلاها اعتقال اثنين آخرين لتعلن فجر اليوم الإثنين إسدال الستارة على قصة الهروب الهوليودي بتوقيف آخر أسيرين.