اختار المصور الفلسطيني "عبادة العمري"من مواليد مدينة جنين أن يشق طريقة في عالم التصوير الفوتوغرافي والتصوير السينمائي بحس الموهبة

وحماس المبدع ليحقق حلم طفولتة في إقتناص اللقطة وتوثيق الذكرى ، ولم يتردد في صقل موهبتة ومعرفة أبجديات هذا العالم الرقمي الملون
وأسرار التلاعب بالظل والضوء ، ورغم كل العراقيل التي واجهها كغيرة من الموهوبين الفلسطينين الذين إكتسحوا المشهد الفوتوغرافي إلا أنه
تمكن من الوصول بموهبته إلى العديد من الإنجازات .
بدأ عبادة العمل بمجال التصوير منذ سنة 2015 ونُشِرَ تصويرة بأكثر من موقع ،وعلى صفحات فيسبوك والإنستقرام ، وعمل على تقديم العديد من الدورات في
مجال التصوير ومعالجة الصور ومشارك في محافل التصوير و مناسبات التصوير المحلية والدولية بالإضافة لهواية التصميم والتعديل على الصور والإنتاج الفني .

وشارك بالكثير من الفعاليات في فلسطين وخارجها من الدول العربية والأجنبية ، من ضمن الفعاليات تصوير جميع مناطق فلسطين وتوثيقها ضمن صفحات
فيسبوك الفلسطينية والعربية ، وعمل على تصوير فعاليات لفنانين فلسطينيين من ضمنهم الفنان محمد عساف في تركيا ، والفنان علاء الكردي ، كما ونجح
بتصوير أكثر من فيديو كليب لفنانين فلسطينيين وتصدرت العديد من أعمالة إلى مواقع التواصل الإجتماعي .
حيث قال العُمري أنهُ بدأ العمل بالإنتاج مع الفنان الفلسطيني موسى علاوي صاحب الكثير من الأفلام والمسلسلات الفلسطينية
ضمنها مسلسل نشاز المشهور على مستوي الوطن العربي .
والذي شارك أيضاً في إنتاج فيلم إنتصار الفلسطيني .

وعن "الفيسبوك " والسوشيال ميديا بشكل عام يقول العمري، إنه استفاد منه كثيرًا حيث استطاع من خلاله تقديم نفسه للناس وأن يكون أكثر قربا منهم ،
حيث تخطى المليون والنصف متابع خلال السنوات الأخيرة من إجتهادة ، عبر صفحاته الرسمية :
http://www.FaceBook.Com/ObadahZOmary
http://www.instagram.com/ObadahaZOmary
كما بدأ عبادة بنشر محتواه الخاص على قناة يوتيوب ، من خلال صناعة محتوى الفيديو وبثها على قناتةالرسمية :

http://www.YouTube.Com/ObadahZOmary
المصور عبادة لا تفارقة الإبتسامة في أصعب الظروف، يحب الناس ويحب التواجد بقربهم بقلبه وبكاميراته ولو كلفه ذلك الكثير من المشقة ،وإستطاع
أن يلفت انظار الكثيرين إليه لنشاطه وحيويته وإبداعه في مجال التصوير ، ويقول بنهاية الحديث أنهُ يسعى دائماً للتقدم في عالم التصوير نحو العالمية .